هناك نوعان من الناس :
- إنسان يرتقي إلى مستوى عظمة أحلامه و طموحاته.
- إنسان ينحدر إلى مستوى رغباته و نزواته.
يحتاج الإنسان الأول للتفكير و التدبير و التخطيط, بينما لا يحتاج الإنسان الثاني إلا إلى التنفيذ.
فالتفكير هو السبيل الوحيد للارتقاء بالإنسان نحو طموحاته, و الكف عن التفكير يعني الخضوع للرغبات والنزوات التي تزول ويحل محلها الندم على التفريط و التبذير.
و يمكننا أن نحدد المستوى الذي سيبلغه أي إنسان من خلال أشياء ثلاثة:
  • طموحاته
  • تفكيره
  • نزواته
فهي تعطينا تقييماً شاملاً للشخص، خاصة إذا عرفت القوة النسبية لكل منها. فإذا علت نزواته على طموحاته و تفكيره، فهو خاسر, و إذا فاقت طموحاته نزواته و تفكيره فهو في طريقه إلى العمل الجاد، لكن هذا وحده لا يضمن النجاح.
أما إذا فاق تفكيره نزواته و طموحاته فهو في طريقه إلى النجاح. لأن تفكيره سيضبط نزواته و يدير طموحاته .
يقال أن الإنسان يسيطر على ظواهر كثيرة، و الشيء الوحيد الذي لم يتحكم به تماماً هو ذهنه.
من كتاب التفكير من اجل التغيير